الصفحة الرئيسية الأرشيف
التاريخ: 19-نوفمبر-2013    العدد:7227 عصف ذهني تاريخ اليوم: 30-أبريل-2017
  



عصف ذهني-عبدالمحمود نور الدائم الكرنكي
عصف ذهني

 مقالات سابقة

 الأرشيف




free counters
 عصف ذهني
ظهرت أمريكا إلى الوجود نتيجة أكبر عملية (نهب مسلّح) في التاريخ. ونجم عن تلك العملية إبادة الهنود الحمر. حيث أباد (العرق الأبيض) العرق الأحمر. في ذلك السياق ازدهرت ثقافة الدماء والعنف، وتجذَّرت في الشخصية الأمريكية. وفي تداعيات ذلك العنف قتِل العديد من الروساء الأمريكيين اغتيالاً. فقد اغتيل الرئيس إبراهام لينكولن في 14/أبريل 1965م في العاصمة واشنطن د.سي. نفَّذ الإغتيال (جون وايلكس بوث). مات لينكولن في اليوم التالي 15/أبريل.

وأطلق (شارل.ج. جيتو) الرصاص على الرئيس الأمريكي (جيمس أ. جارفيلد) في 2/ يوليو 1881م في العاصمة واشنطن دي. سي. ومات الرئيس جارفيلد في 19/ سبتمبر 1881م . واغتيل الرئيس الأمريكي (وليام ماكينلي) في 6/ سبتمبر 1901م في (بافلو) بولاية نيويورك. حيث أطلق الرصاص عليه (ليون شولجوس). مات الرئيس متأثراً بجراحه في 14/سبتمبر 1901م. واغتيل الرئيس الأمريكي (جون فيتزجيرالد كنيدي) في 22/نوفمبر 1963م في مدينة دالاس بولاية تكساس. وأصيب في حادثة اغتيال الرئيس كيندي حاكم تكساس (جون ب. كونالي). ونجا عدد من الرؤساء الأمريكيين من الإغتيال. حيث أصيب الرئيس الأمريكي (ثيودور روزفلت) في محاولة اغتيال تعرَّض لها في 14/أكتوبر 1912م في مدينة ملواكي بولاية ويسكنسون. ونجا الرئيس الأمريكي (فرانكلين ديلانو روزفلت)، ولم يُصب، من محاولة اغتيال في مدينة ميامي بولاية فلوريدا في 15/فبراير 1933م. ونجا الرئيس الأمريكي هاري ترومان من محاولة اغتيال تعرَّض لها في العاصمة واشنطن دي.سي. في 1/نوفمبر 1950م. تمت محاولة الإغتيال بواسطة اثنين من أعضاء الحركة القومية لـ(بورت ريكو).

ونجا الرئيس الأمريكي جيرالد فورد من محاولتين للإغتيال. المحاولة الأولى في سكرامنتو بولاية كالفورنيا في 5/سبتمبر 1975م. نفَّذتها (لينان أليس)، والمحاولة الثانية في سان فرانسسكو في 22/سبتمر 1975م نفذَّتها (سارة جين مور). ونجا الرئيس رونالد ريغان من محاولة اغتيال بطلق ناري في الرئة اليسرى، في العاصمة واشنطن في 30/مارس 1981م. نفَّذ محاولة الإغتيال (جون دبليو هنكلي). ونجا فيرنون أ. جوردون (جونير) أحد قادة حركة الحقوق المدنية من الإغتيال في فورت وين في 29/مايو 1980م. وفشلت محاولة اغتيال (جورج س. والاس) حاكم ولاية ألباما، عندما اطلق عليه النار آرثر هرمان برنر في 15/مايو 1972م في (لوريل). ولم يمت جورج والاس، لكن أصيب بالشلل وعاش بقية حياته في كرسي متحرك.

وكان هناك اغتيال (أنطون ج. سيرماك) زعيم الحزب الديمقراطي في شيكاغو في 15/ فبراير 1933م في مدينة ميامي بولاية فلوريدا عندما أطلق عليه النار ( جيوسي زنجار). وهو نفس الشخص الذي حاول اغتيال الرئيس روزفلت. وقد توفي (سيرماك) في 6/مارس.

وفي 8/ سبتمبر 1935م في مدينة (باتون روج) بولاية لويزيانا اغتيل عضو الكونجوس عن الولاية (هوي ب.لونج). أطلق عليه النار (كارل لويس). مات (لونج) يوم 10/ سبتمبر 1935.

اغتيل داعية المساواة بين الأمريكيين وأبرز قادة الكفاح ضد التفرقة العنصرية، الزعيم الآفرو أمريكي المسلم مالكوم X، باطلاق الرصاص عليه عندما كان يلقي محاضرة في مانهاتن بمدينة نيويورك في 21/ فبراير 1965م. ثم أصبح قاتله لاحقاً مطلق السَّراح. أغتيل القائد الآفرو أمريكي القسيس مارتن لوثر كنج (جونير) القائد البارز في حركة الحقوق المدنية في 4/أبريل 1968م. كان الإغتيال عندما كان يقف في شرفة غرفته في فندق صغير بمدينة ممفيس بولاية تينسي. كان مارتن لوثر كنج قد ذهب إلى ممفيس ليشارك في قيادة مظاهرة لعمال النظافة الذين يطالبون بحقوقهم. فكان أطلق عليه النار (جيمس إيرل راى) ليخترق الرصاص حلقه.

واغتيل (روبرت ف. كيندي) وزير العدل ومرشح الرئاسة الأمريكية بالرصاص في 5/ يونيو 1968م. في لوس أنجلوس، ومات في 6/ يونيو. لعب روبرت كنيدي مع شقيقه الرئيس جون كنيدي دوراً مركزياً في إسقاط نظام التفرقة العنصرية في الولايات المتحدة الأمريكية. حيث دفعا حياتهما ثمناً لتحرير الزنوج من عبودية القرون. فكان أن اغتالتهما الأيدي العنصرية النافذة في دوائر الحكم و(المؤسسة) الأمريكية الحاكمة. كما اغتيل في نفس السياق أهم زعيمين أمريكيين أسودين كافحا من أجل أن ينعم الزنوج الأمريكيون بالمساواة الإنسانية والحرية والعدل، وهما مالكوم x ومارتن لوثر كنج.

كان الزعيم الثوري مالكوم x قنبلة نووية بشرية. كان مارتن لوثر كنج القسيس الوديع الذي يرسم لوحة الثورة بألوان خجولة.

في كلّ تلك الإغتيالات ومحاولات الإغتيال لم تكن هناك أيدي خارجية. كانت هناك فقط أمريكا تقتل أمريكا. (الموت لأمريكا) شعار تنفذه بـ(الفعل) أمريكا بنفسها ضد نفسها. (الموت لأمريكا) أيضاً شعار تنفذه إيران بـ(القول) ضد أمريكا!. ذلك بينما أمريكا تنفِّذ أيضاً بـ(الفعل) شعار (الموت للإسلاميين). غداً نرى.

( تعليق: 1)
التعليقات
2013-11-19 15:45:39،بواسطة:خالد كرنكي
امريكا هي من صنعت العداء الاسلامي ضدها لشئ في نفس يعقوب...وهي من اكثر البلدان عنصريتا...وامريكا ما يقودها اللوب الصهيوني...من أجل اسرائيل...واسرائيل لا تريد اسلاما او مسلما...كل المخططات من أجل القضاء ع المسلمين...استاذ كرنكي ايها المثقف ايحث عنك فدلني الى الطريق
 الأعمدة
أخر السيوف
أخر السيوف-ألم تر-حسن البطري
ألم تر

الموت لأمريكا... الموت للإسلاميين!
الموت لأمريكا... الموت للإسلاميين!-عصف ذهني-عبدالمحمود نور الدائم الكرنكي
عصف ذهني